الشياطين الحمر "مانشستر يونايتد" يفوزون في معركة إنكلترا

الموضوع في 'أخبار عالمية ودولية' بواسطة abosekena, بتاريخ ‏7 ابريل 2011.

  1. abosekena

    abosekena عضو بنظام الارباح

    إنضم إلينا في:
    ‏2 يناير 2011
    المشاركات:
    328
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    0
    الوظيفة:
    Sitting in the House
    مكان الإقامة:
    EGY
    [​IMG]

    حسم مانشستر يونايتد الإنكليزي القسم الأول من معركة إنكلترا بفوزه على مواطنه تشلسي 1-صفر في
    عقر دار الأخير في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم مساء يوم
    الأربعاء.

    على ملعب ستامفورد بريدج كسر مانشستر يونايتد النحس الذي لازمه في هذا الملعب منذ عام 2002
    بفوزه على تشلسي بهدف نظيف سجله ولده الذهبي واين روني.

    وقرر مدرب تشلسي الإيطالي كارلو أنشيلوتي إشراك الثنائي الإسباني فرناندو توريس والإيفواري
    ديدييه دورغبا منذ بداية المباراة مع العلم بأن الأول لم يسجل أي هدف منذ انتقاله إلى صفوف الفريق
    اللندني في سوق الانتقالات الشتوية في كانون الثاني/يناير الماضي مقابل مبلغ قياسي في إنكلترا مقداره
    50 مليون جنيه إسترليني.

    أما في صفوف مانشستر يونايتد، فقد سجلت عودة ريو فرديناند بعد غياب دام نحو شهرين لإصابة في
    ربلة الساق ليلعب إلى جانب زميله وقائد الفريق الصربي نيمانيا فيديتش.

    وبدأت المباراة سجالاً بين الفريقين وكانت الفرصة الأولى لتشلسي عندما سدد كرة زاحفة صدها
    الحارس الهولندي العملاق ادوين فان ر سار بسهولة.


    [​IMG]


    ونجح مانشستر في افتتاح التسجيل اثر لعبة ثلاثية رائعة حيث لمح مايكل كاريك زميله راين غيغز
    ينسل من وراء المدافعين فمرر كرة أمامية باتجاهه، فتخلص الجناح المخضرم من جوزيه بوسينغوا
    ومرر باتجاه روني الذي تابعها في الزاوية البعيدة ارتطمت بالقائم وتهادت داخل الشباك.

    والهدف هو العاشر لروني منذ مطلع العام الحالي في 13 مباراة، وجاء بعد ثلاثيته الرائعة في مرمى
    وست هام السبت الماضي ليؤكد بأنه استعاد مستواه السابق.

    وحاول تشلسي تعديل النتيجة لكن محاولته كانت خجولة وافتقدت إلى السرعة لإقلاق راحة مدافعي
    مانشستر يونايتد.

    [​IMG]

    وقام دورغبا بمجهود فردي فراوغ مدافعين من مانشستر ومرر كرة باتجاه توريس المتربص أمام
    المرمى، فغمزها الأخير بعيداً عن متناول فان در سار لكنها ارتطمت بالقائم وتهيأت أمام فرانك لامبارد
    أعادها نحو الشباك لكن باتريس إيفرا أبعدها في اللحظة الأخيرة .

    وضغط تشلسي في الشوط الثاني لكنه لم ينجح في تشكيل خطورة حقيقة باستثناء كرة رأسية حاول
    توريس وضعها بعيداً عن فان در سار لكن الأخير طار لها وأبعدها.

    [​IMG]

    وطالب تشلسي بركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة إثر إعاقة واضحة من باتريس إيفرا على البرازيلي
    راميريس، لكن الحكم لم يحتسب أي شيء ليحقق مانشستر فوزاً ثميناً قبل استضافته مباراة الإياب
    الثلاثاء المقبل.


مشاركة هذه الصفحة