"جوجل" تضفي مزيداً من الأمن على "جي ميل"

الموضوع في 'منتدى الأخبار التقنية' بواسطة moga, بتاريخ ‏13 فبراير 2010.

  1. moga

    moga موجة مميزة

    إنضم إلينا في:
    ‏9 فبراير 2010
    المشاركات:
    427
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    0

    "جوجل" تضفي مزيداً من الأمن على "جي ميل"

    [​IMG]


    قررت شركة "جوجل" صاحبة محرك البحث الشهير نقل بريدها الإلكتروني "جي ميل" إلى بروتوكول نقل النص التشعبي "إتش تي تي بي إس" الأكثر أمناً، بعد الهجوم الأخير على مجموعة من حسابات البريد الإلكترونية الخاصة بمجموعة من نشطاء حقوق الإنسان الصينيين.

    وكانت "جوجل" قد أتاحت سابقاً أمام عملائها فرصة الدخول على ذلك البروتوكول اختيارياً، غير أنها قالت الثلاثاء الماضي إنه سيكون الخيار الافتراضي لجميع المستخدمين خلال الأسابيع المقبلة، إذ يساعد البروتوكول في حماية البيانات من المتطفلين الذين قد يستغلون خدمة الاتصال اللاسلكي بالإنترنت "واي-فاي" في الأماكن العامة

    وقالت الشركة إن البرتوكول قد يتسبب في بطء خدمة البريد، حيث إنه يعمل على تشفير البيانات الخدمة، مما يجعلها تنتقل ببطء عبر الإنترنت، مشيرة إلى أنها درست الأمر خلال الشهور القليلة الماضية وقررت إتاحته أمام الجميع، حيث سيبدأ عنوان الخدمة برمز "//: إتش تي تي بي إس"

    ومن المتوقع أن يحمي البروتوكول البيانات السرية لشركات قطاع الأعمال، التي تعد أمراً مهماً لمستخدمي "جي ميل"، حيث تطبقه المؤسسات المالية والمنظمات الأخرى بالفعل، واللذين يتطلب عملهم توافر اتصالات أمنة على صفحات وتطبيقات الإنترنت.

    كما هددت "جوجل" الثلاثاء الماضي بوقف الرقابة التي تفرضها على نتائج البحث بالصين بعد حملة القرصنة التي استهدفتها خلال منتصف الشهر الماضي، وصرحت بأن الهجوم ساعد في إقناعها بأن عليها مراجعة جدوى عملياتها التجارية في الصين، مؤكدة أنها لن تعود لمراقبة نتائج البحث، في خطوة يمكن أن تؤدي إلى استبعادها من العمل هناك حيث إن لديها شعور قوي بأن الصين وراء الهجمات التي استهدفتها.

    وتبذل الحكومة الصينية جهوداً جبارة في فرض رقابة مشددة على محتويات الإنترنت، خاصة ما يتعلق بمواضيع السياسة والدين والجنس، إذ تُلزم الشركات المحلية وكذلك الغربية بقواعد نشر محددة، وإلا تعرضت للعقوبة القانونية يمكن أن تصل إلى حد الإغلاق.

    ومن جانبها، استنكرت شركة "ياهوو" منافسة "جوجل" الأولي الهجمات وأكدت مساندتها لها، مضيفة أن تلك الأنواع من الهجمات مزعج للغاية وأنها تؤمن بشدة بأن انتهاك خصوصية المستخدمين شيء يجب على الجميع معارضته، وفقاً لبيانها الرسمي.

    يذكر أن "ياهوو" لا تعمل مباشرة في الصين، حيث إنها أوكلت أعمالها إلى شركة "أليبابا دوت كوم" في 2005، ولكنها لا تزال تسيطر على نسبة كبيرة من أسهم تلك الشركة.

    وأضافت الشركة مؤخراً ميزة رفع الملفات الملحقة إلى خدمة البريد الإلكتروني "جي ميل" في وضع "غير متصل" عند الانقطاع المفاجئ في اتصال الإنترنت، وأكدت على مدونتها الرسمية أن المستخدمين يستطيعون بداية من الآن رفع الملفات الملحقة في وضع "غير متصل" مثل وضع حالة الاتصال.

    وأوضحت "جوجل" أنه في حال تفعيل المستخدم وضع "غير متصل" الخاص بخدمة "جي ميل"، فإنه سيلاحظ أن جميع رسائله تتحول إلى صندوق حفظ الرسائل، عند انقطاع اتصال الإنترنت.

    ومن جانب أخر، قررت "جوجل" زيادة مساحات تخزينية إضافية لخدمة "جي ميل" وتوفيرها بأسعار مخفضة، حيث يمكن دفع خمسة دولارات فقط سنوياً للتمتع بمساحة تبلغ 16 تيرابايت، وهو ما يماثل ثمن قيمة شراء المساحات الإضافية سابقاً.

    وأوضحت جوجل طبقاً لما ورد بموقع "بى سى ورلد" المتخصص فى مجال التقنية، أنها توفر مساحات تخزينية مجانية لخدمتها، لتصل مساحة "جى ميل" إلى 7 جيجابايت، الأمر الذي يوفر مساحات كافية لمراكمة رسائل المستخدمي



مشاركة هذه الصفحة