كيف نهزم برشلونة ((مورينيو))

الموضوع في 'أخبار عالمية ودولية' بواسطة abedrhman, بتاريخ ‏14 فبراير 2011.

  1. abedrhman

    abedrhman عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏1 مارس 2010
    المشاركات:
    129
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    0
    الوظيفة:
    طالب
    مكان الإقامة:
    syria
    هي سبعة تعليمات .. يحفظها جوزيه مورينيو عن ظهر قلب بعد كل خبراته مع برشلونة، ويراهن عليها للخروج منتصرا من أول كلاسيكو إسباني يخوضه مديرا فنيا لريال مدريد.

    سبعة تعليمات تشكل ثقة مورينيو في أنه سيفوز بالكلاسيكو، إذ يقول "أعرف كيف أهزم برشلونة .. عن ظهر قلب أحفظ كيف أفوز عليهم، سواء واجهتهم بـ11 لاعبا أو حتى بعشرة".

    هذه الخطة كونها مورينيو بعدما مر بعشر تجارب كتالونية وهو يقود تشيلسي ثم إنتر ميلان قبل أن يحط الرحال في مدريد، وقد خرج من تلك المواجهات بثلاثة انتصارات وثلاثة تعادلات وأربع هزائم.

    وفي حوار صحفي أجراه مورينيو مع جريدة "آس" قبل بداية الموسم، كشف البرتغالي ذو الشخصية الاستثنائية عن التعليمات التي يؤمن بأنها ستحقق ما عجز عنه الميرنجي في آخر أربع مواجهات مع برشلونة.


    "لا تحاول أن تلعب مثل برشلونة" .. هكذا يرسم مورينيو أولى ملامح طريقة اللعب المناسبة لإسقاط البلوجرانا.


    ويوضح "لو اعتقدت أن فريقك قادر على لعب كرة هجومية أمام برشلونة فأنت واهم، جمهور كامب نو يحب هؤلاء المنافسين الذين يأتون للهجوم، لأن هذا يضمن الفوز لبرسا 4-0".

    وللدفاع شروط بحسب مورينيو، أولها أن يلعب الفريق الذي يرغب في الفوز على برشلونة من دون عمق دفاعي كبير.

    والعمق الدفاعي يتحدد بحسب تمركز الخط الخلفي للفريق.

    ويزيد العمق الدفاعي كلما تراجع الخط الخلفي للفريق، بمعنى أن الدفاع من داخل منطقة الجزاء يكون العمق فيه كبيرا، أما الدفاع من خارج المنطقة فيسمى بالدفاع ضاغط.

    ويفصح مورينيو "يجب أن يتمركز الدفاع خارج منطقة الجزاء، هكذا تقل المساحات أمام هجوم برشلونة في عمق الملعب" وهو ما طبقه مورينيو عندما واجه برشلونة برفقة إنتر ميلان في الموسم الماضي.

    هذه النصيحة أجبرت لاعبي برشلونة على التحرك ناحية الجناحين، حيث سهل على مدافعي إنتر مراقبتهم وتعطيلهم خلال ذهاب نصف نهائي النسخة الماضية من دوري أبطال أوروبا.

    فليونيل ميسي نجم برشلونة كان يلعب حينها كمهاجم متأخر خلف زلاتان إبراهيموفيتش، لكن مورينيو نجح في دفع الساحر الأرجنتيني للتحرك دائما إلى الجانب الأيمن بعيدا عن الكثافة العددية لدفاع إنتر ميلان، فقط ليجد أمامه حائطا حديديا شكله خافيير زانيتي مع تياجو موتا.

    وبالعودة إلى توصيات مورينيو، فإن المدرب البرتغالي يرى أن أهم نقطة على الدفاع الذي يواجه برشلونة إدراكها، هي "لا تراقب اللاعب الذي يملك الكرة بين قدميه حتى لا تكون صيدا سهلا لمهاراته".

    ويستطرد الاستثنائي "حين تواجه برشلونة، على فريقك مراقبة اللاعب الذي لا يملك الكرة، هكذا تقلل خطورتهم".

    ويفسر "حين تراقب اللاعب الذي لا يملك الكرة فأنت تقلل الاحتمالات أمام اللاعب الذي يملك الكرة، وتجبره وقتها على أن يعتمد على المراوغة، وثق أنه لن يفلح أمام دفاعك المتكتل".

    وجهة نظر مورينيو تظهر بوضوح في أغلب مبارايات برشلونة، فحين يتسلم ليونيل ميسي الكرة على سبيل المثال تجد أنه ينال تركيز معظم مدافعي الفريق المنافس للبلوجرانا.

    حينها يصبح من السهل على الساحر الأرجنتيني إما التمرير للاعب يتحرك من الخلف مثل أندريس إنيستا، أو أن يموه بأنه سيفعل ذلك ثم يخترق خطوط العدو بمهارته غير العادية.

    شاهد هذا الهدف الذي سجله برشلونة في باناثينايكوس لتصور الأمر بشكل أسهل .. إذ أن دفاع الفريق اليوناني اهتم بحامل الكرة فسهل المهمة على هجوم الفريق الكتالوني.


    اذن خطة مورينيو أولا دفاعية، ثانيا تعتمد على الدفاع الضاغط من خارج منطقة الجزاء، وثالثا تهتم بمراقبة اللاعب الذي لا يملك الكرة حتى تجبر حامل الكرة على ارتجال الحلول.

    فماذا عن الشق الهجومي؟

    بحسب مورينيو، فإن أكبر مميزات برشلونة هي قدرة الفريق الكتالوني على استرجاع الكرة وخطفها من دفاع الخصم.

    لذلك يقول مورينيو: "حين تبدأ هجمة، على دفاعك ألا يمرر الكرة للخلف أو بعرض الملعب، لأن برشلونة يضغط دوما من خطوطه الأمامية، إنيستا وبيدرو وميسي وبيا كلهم لاعبين أصحاب سرعات كبيرة".

    ويستمر "لو خسرت الكرة سواء بتمريرة خاطئة أو مراوغة بلا داع .. في ثوان ستجد تيك تاك توك بين إنيستا وميسي وشابي وستفيق والكرة في شباك فريقك".

    ويفصح مورينيو عن النقطة الثانية في الشق الهجومي "حين يبدأ خط دفاعك هجمة عليه أن يتجاوز منطقة جزاء فريقه بتمريراته، ويرسل الكرة مباشرة للثلث الأول من نصف ملعب برشلونة".

    ويتبع "في هذه المنطقة برشلونة لا يجيد الضغط على الخصم جيدا، ومن هنا يمكن الانطلاق في هجمة سريعة منظمة".

    أما عن طريقة الهجوم التي ينوي مورينيو تطبيقها مع ريال مدريد أمام برشلونة، فهي "اللعب المباشر" بحسب ما أكد.

    واللعب المباشر وبالإنجليزية يدعى Direct play يعني تقليل عدد التمريرات العرضية، والاعتماد أكثر على التمريرات الطولية، والسريعة بحيث لا يلمس اللاعب الكرة أكثر من لمستين.

    ذلك لأن التمرير السريع والطولي يعني أن خطوطك تتقدم للهجوم بصورة أسرع وتكون الهجمة مباشرة أكثر على دفاع خصمك.

    فهناك ما يسمى باسلوب هجوم التمرير القصير short pass ويؤدي لاحتفاظ الفريق بالكرة لأطول فترة، لكنه قد يعطل سرعة الهجمة، وهناك اللعب المباشر الذي يعني تمرير أطول وأسرع لكنه يكون أقل دقة.

    وبالتالي يكون الفريق الذي يستخدمه أكثر عرضة لفقدان الكرة والهجمات المرتدة، فلماذا يلجأ مورينيو لاسلوب اللعب المباشر؟

    يجيب الاستثنائي "برشلونة به ثغرات عدة سببها أن الفريق الكتالوني يهاجم بصورة كبيرة، لكنك لا تستطيع الاستفادة من تلك الثغرات إلا بالكرات الطولية المباشرة".

    أما النصيحة الأخيرة التي يسديها مورينيو للفرق الطامحة في إسقاط برشلونة، فتخص اختيار التشكيل الخاص بالمباراة.

    يقول مورينيو: "دافع بأكبر عدد من المهاجمين، لأن الدفاع يحتاج للنظام، وهذا يمكن تطبيقه سواء بمدافعين أو مهاجمين".

    وهو ما يفسر اعتماد الإستثنائي على صامويل إيتو جوران بانديف (المهاجمين) في خط الوسط أمام برشلونة.

    ويضيف "لو دافعت بلاعبين لا يجيدون الهجوم فلن تستفيد من الهجمات المرتدة حين تتاح أمامك الفرصة، وفي المباريات الكبرى لا تسنح أمامك العديد من الفرص للتسجيل".

    إذن كما كانت هناك ثلاث ملاحظات دفاعية، فإن مورينيو ينصح فريقه هجوميا بأربع نقاط، أولها عدم تمرير الكرة في المناطق الدفاعية، ثانيا إرسالها إلى الثلث الأول من نصف ملعب برشلونة، ثالثا اعتماد اسلوب اللعب المباشر، وأخيرا اختيار عناصر هجومية لأدوار دفاعية ليستفيد الفريق من الهجمات المرتدة.

    ويتمم مورينيو "هذه الطريقة ستجعل برشلونة غير مستريح، لا يلعب كرته، ولا يجد الكرة ليهاجم بها ويمارس الدور الذي يحبه" .. وقتها يؤمن الاستثنائي بأنه سيفوز على البلوجرانا

مشاركة هذه الصفحة