كلمة باللغة الإنجليزية إذا قلتها تأثم

الموضوع في 'المنتـــــــــــــــــدي الأســــلامي' بواسطة aahhmmeedd, بتاريخ ‏16 أغسطس 2009.

  1. aahhmmeedd

    aahhmmeedd عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏1 يونيو 2009
    المشاركات:
    361
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجائزة:
    18
    الوظيفة:
    طالب
    مكان الإقامة:
    EGYPT
    الصفحة الرئيسية:


    بسم الله الرحمن الرحيم






    ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




    أحبتي في الله صدقوني الموضوع أهم مما تتصوروا .


    وبصراحة لفت انتباهي بشكل غير طبيعي.. وهو عبارة عن كلمه صغيرة


    يمكن نقول عنها تافهة وهي كلمة




    (( باي ))



    طبعا كلنا عارفين الكلمة هذه وعارفين مدى انتشارها هذه الايام , وبدأنا




    نستعملها بشكل ملفت للنظر, ومن شهرتها صارت ختام لكل مكالمة, وختام لأي




    محادثة صارت شىء رسمي جدا وأساسي.


    لكن للأسف نستعمل كلمة نحن لا نعرف معناها , غير أننا نمشي مع التيار




    ولو عرفتوا معناها أحبتي صدقوني لن تستعملونها نهائيا ويمكن تستحقرونها




    وتنبذونها لدرجة أنكم سوف تكرهون سماعها وتمنعوا أحد من أن يقولها.


    ومعناها للاسف



    ( في حفظ البابا )



    أرأيتم نختم كلامنا بحفظ البابا الذي هو لا يستطيع أصلا أن يحفظ نفسه!!




    الافضل أن نقول كما عودنا ديننا الحنيف مثلا /


    في أمان الله - في حفظ الله -




    فهذه هي الكلمات التي يختم فيها أحدنا كلامه..!!



    هل رأيت الأن الفرق ورأيتم ما الذي نقول بدون ما ندري وانظروا الفرق بين الكلمتين .


    المهم أحبتي في الله رأيت أن من واجبي كمسلم أن أنصح إخواني واخواتي




    لأنه موضوع مهم من وجهة نظري وياريت نبدأ في التطبيق من هذي اللحظة




    ولا نتأخر, ونضع دائما أمام أعيننا قول الله تبارك وتعالى:


    ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)



    أخي في الله لا تجعل الرسالة تقف عند حدود جهازك .. مررها للفائدة




    الدال على الخير كفاعله
  2. BadrTec

    BadrTec عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏2 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    258
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: كلمة باللغة الإنجليزية إذا قلتها تأثم

    بارك الله فيك

مشاركة هذه الصفحة