سلسلة وذكر

الموضوع في 'المنتـــــــــــــــــدي الأســــلامي' بواسطة asmaa r, بتاريخ ‏31 يوليو 2009.

  1. asmaa r

    asmaa r مرشحة للأشراف علي القسم الاسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    14
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    0
    سلسلة " وذكر"
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إخواني في الله أشهد الله أنى أحبكم في الله وأسال الله أن يرزقنا الإخلاص في القول و العمل و أن يستعملنا في ما يحبّه و يرضاه ... آمين ... آمين ... آمين هل فكرت يوما بجدية بتفاهة الغناء ؟؟هل راودتك فكره ترك الأغاني ؟
    هل أنتِ ممن أبتلي بالغناء ولا تدري كيف السبيل إلى تركها ؟؟و إن لم تكون ممن يستمع الغناء
    فهل فكرت بخدمه هذا الدين ؟
    و إنقاذ الملايين من شباب الأمة و فتياتها من وحْل الغناء ؟؟
    شارك الآن في هذه الحملة:
    ::::حملة حياتي بلا أغاني لها أسمى المعاني ::::

    حمله زادها الأيمان و منهجها كتاب الله و سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم
    *خواص الغناء
    اعلم أخي الكريم إن للغناء خواص لها تأثير في صبغ القلب بالنفاق , و نباته فيه كنبات الزرع بالماء-
    أنه يلهي القلب و يصده عن فهم القران و تدبره , والعمل بما فيه-
    فأن الغناء و القران لا يجتمعان في القلب أبدا لما بينهما من التضاد-
    فأن القران ينهى عن أتباع الهوى , و يأمر بالمعروف وتجنب شهوات النفس, و ينهى عن أتباع خطوات الشيطان-
    والغناء ينقص الحياء و يهدم المروءة , وهو سبب ذهاب الغيرة ونور الإيمان من القلوب ويقرب من يسمعه من الشيطان ويبعده عن الرحمن وهو الذي ألهى الأمة عن القرآن و عن الذكر و عن الطاعة و أنبت النفاق في قلوب مستمعيه و حرك البنات الغافلات و البنين الغافلين إلى التفكير الخاطئ و إل قال ابن القيم ـ رحمه الله ـ: الغناء هو جاسوس القلوب وسارق المروءة ، وسُوس العقل ، يتغلغل في مكامن القلوب ، ويدب إلى محل التخييل فيثير ما فيه من الهوى والشهوة والسخافة والرقاعة والرعونة والحماقة ، فبينما ترى الرجل وعليه سمة الوقار وبهاء العقل وبهجة الإيمان ووقار الإسلام وحلاوة القران ، فإذا سمع الغناء ومال إليه نقص عقله ، وقل حياؤه ، وذهب مروءته ، وفارقه بهاؤه ، وتخلى عنه وقاره وفرح به شيطانه وشكا إلى الله إيمانه ، وثقل عليه قرآنه..
    أدلة تحريم الغناء
    إن الغناء محرم بالكتاب والسنة ، فمن القرآن قوله تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ} [لقمان:6].
    قال ابن مسعود في تفسير هذه الآية: والله الذي لا إله إلا هو إنه الغناء وأقسم على ذلك ثلاثة مرات.
    ومن السنة ما روته عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "والذي نفسي بيده ما رفع رجل عقيرته بالغناء إلا ارتدفه شيطانان يضربان بأرجلهما صدره وظهره حتى يسكت". وعن أنس أيضاً رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من جلس إلى قينة صب في أذنيه الآنك يوم القيامة" الآنك:هو الرصاص المذاب،و القينة:هي المغنية
    وقال صلى الله عليه وسلم:"ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحــر والحـرير والخمر والمعازف ولينزلن أقوام من جنب علم (جبل)، تروح عليهم بسارحة يأتيهم الفقير لحاجة فيقولون إرجع إلينا غداً فيبيتهم الله ويضع العلم ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة". رواه البخاري .
    لو كان الغناء والمعازف حلالاً لما ذمهم النبي صلى الله عليه وسلم باستحلالها ولما جعل عقوبتهم كعقوبة من يستحل الخمر والزنا ، ولو كانت حلالاً لما توعدوا بهذا الوعيدالشديد.ومن استمع الغناء فهو مهدد بهذه العقوبة الفظيعة في الدنيا قبل عذاب الآخرة.
    قال ابن القيم: ومن لم يمسخ منهم في حياته مسخ في قبره.

    آراء أئمة الإسلام في الغناء
    اتفق أئمة المذاهب الأربعة وسلف الأمة على تحريم الغناء وأنه لا يتعاطاه ويستمعه إلا فاسق وسفيه من السفهــــــاء.
    1. مذهب الحنـفـيــة: يقرر الحنفية في كتبهم أن سماع الغناء فسق وأن التلذذ به كفر ، وقد نص الحنفية أن التغني حرام في جميع الأديان ، وكيف يبيح الله ما يقوي النفاق ويدعوإلى الرذيلة والفاحشـة.
    2. مذهب المالكيــــة: سئل الإمام مالك عن الغناء فقال: إنما يفعله عندنا الفساق ، وسأل رجل الإمام مالك عن الغناء فقال مالك: إذا جيء بالحق والباطل يوم القيامة ففي أيهما يكون الغناء ، قال السائل: في الباطل ، قال مالك: والباطل في الجنة أو في النار ، قال في النار ، قال: اذهب فـقــد أفتيت نفســـك.
    3. المذهب الشـافعي: قال الإمام الشافعي: من ى التفكير في الفاحشة والرذيلة
    استكثر منه فهو سفيه ترد شهادته.
    4. المذهب الحنبـلي: يقول الإمام أحمد إن الغناء لا يعجبني ، إنه ينبت النفاق بالقلب ، والغناء باطل والباطل في النار.
    فيا من تستمعون الغناء أما تكفيكم هذه الأدلة في تحريم الغناء؟ لماذا هذا العناد والإصرار على سماعه وهو محرم ، إن الله خلق لكم السمع لتسمعوا فيه ما ينفعكم وتسمعوا فيه ما يرضي ربكم ، فلماذا تسمعون فيه ما يضركم ويغضب ربكم من ساقط الكلام ورديء الأشعار ، أهذا هو شكر النعمة ، لماذا تحاربون الله بنعمه وتبارزونه بالمعاصي ، لماذا هذا الاستهتار بأوامر الله؟ أين تعظيم الله؟ أما تخافون عقوبة الله؟ هل لكم صبرعلى النار؟ هل تذكرتم الموت وسكرته والقبر وظلمته والصراط وزلته والحساب وشدته؟ ألستم مسلمين؟ إن المسلم لم يخلق لتوافه الأمور كاللهو واللعب وسماع الغناء!! إن المسلم خلق ليعبد الله وينشر دين الله ، ويجاهد في سبيل الله فلا تجعلوا غاية همكم هو سماع الغناء واللهو واللعب فإن هذا والله لا يليق بكم أبداً.
    أثر الغناء على من يسمعه
    -تضييع الوقت - قسوة القلب
    اللهو والغفلة عن كتاب الله - تهييج الشهوات-
    الحث على الفواحش ينبت النفاق في القلب-
    -استحقاق العقوبة من الله - خروج القران من القلب
    معصية الله ورسوله -إتباع خطوات الشيطان-
    هذا غير الاخرة , فعذاب الاخره ....... أشد وأعظم .....
    قال الله تعالى
    {يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلاَلاً طَيِّباً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ} (البقرة : 168
    ::::همسات فى أذنك أخى الحبيب و أختى الفاضلة
    الهمسة الأولى*
    الغناء مبدؤه من الشيطان و عاقبته سخط الرحمـن
    الغناء باطل وكل باطل في النار
    فكيف تستمر في سماع الأغاني وأنت تعرف أنها طريق للنار
    اللهم نسألك الجنة ونستجير بك من النار

    الهمسة الثانية*
    هل القران أفضل أم الأغاني ؟
    طبعا القران إذا فلتقضى على أوقات فراغك الكثيرة بسماع و قراءة القرآن الكريم
    لتكن جليس الرحمــن ساعة خير من جلسة الشيطان

    إنما هي دقائق فرح و ساعات حزن ...و ساعة اللذة إنما هي دقيقه ....
    فلا خير في لذة يتبعها ندم و لا خير في لذة تكون في معصية الله

    الهمسة الثالثة*
    لتعلم أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم فابدأ بنفسك ومن تعول

    قال الله تعالى:
    {إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ} (القصص :56


    و لكِى يهديكِ الله لا بد أن تهتدي إلى الله أولا فأنتهز الفرصة فلا تعرف هل ستجدها مره أخرى أم لا
    *الهمسة الرابعة
    أرايت إن متِ على حالتكِ هذه و أنت تستمتع للغناء
    بوجهه نظرك فى هذه الحالة سيكون خُتم لكِ بخير ؟؟؟ أم بِشر ؟؟؟
    و رأيت إن خُتم لكِ وأنتِ تصلي أو وأنت تقرأ القران أو أنتِ تحجِ بيت الله
    بوجهه نظرك فى هذه الحالة سيكون خُتم لكِ بخير ؟؟ أم بِشر ؟؟
    تذكر أخي الكريم أنك ستبعث على ما تموت عليه
    فأي خاتمه تريد ؟؟
    الهمسة الخامسة*
    تذكر أخى الكريم أن من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه

    أتريد هذه الخاتمة؟؟
    هذه بعض الخواتيم لمدمني سماع الأغاني المحرمة,فمن عاش على شيء مات عليه,و من مات على شيء بُعث عليه فاختر لنفسك خاتمتك:
    -هذا شاب كان مع صديقته في السيارة و كان يطوي الطريق طيا بسرعته الجنونية بإضافة إلى تشغيله الأغاني الصاخبة الماجنة..و بعد وقت قصير..وُجدت السيارة و قد قُلِبت بهما..فنظر المنقذون فإذا بالشاب لا يزال يعالج سكرات الموت..تقدم أحدهم و قال له:"قل لا إله إلاّ الله"..فكانت الفاجعة..أتدرون ماذا قال الشاب الذي يحتضر..قال:"أنا أكرهه" (أي يكره الله عز و جل )يا للمصيبة ..فقد مات على هذه الكلمة الخبيثة
    -وهذه مجموعة من الشباب و الشابات نزلوا مع بعضهم البعض في حمام سباحة ..كل عشيق مع عشيقته ..و شغلوا الموسيقى..و لكن أحدهم لم يعجبه صوت الموسيقى المنخفض فتوجه لرفع الصوت..وعند لمسه الأزرار اقترب جهاز تشغيل الموسيقى الموصول بالكهرباء من الماء ..ثم سقط فيه..فصعقوا جميعا و ماتوا على الفور على تلك الخاتمة السيئة...نسأل الله السلامة و العافية..
    هذا هو الغناء و ما يفعله بالإنسان إذا أدمنه..بل اسمع إلى هذه القصة الغريبة التي يُقسم راويها على صدقها:هم مجموعة من الشباب يعيشون حياة الغفلة والضياع توجهوا في ليلة رأس السنة إلى إحدى المراقص الليلية..فرقصوا و شربوا و زنوا..ثم لما أرادوا الرجوع..قال أحدهم:"أشعر بانقباض في صدري ..ايتوني بدكتور"..ثم مات..يقول صاحبه:"فوالله العظيم كشفت وجهه فوجدته قد تحول إلى وجه قرد."..
    نعم..كتب الله المسخ على كل من أدمن الموسيقى و الغناء و هذا الكلام من كلام رسول الله صلى الله عليه و سلم حيث يقول: "ليشربن ناس من أمتي الخمر. يسمونها بغير اسمها. يعزف على رءوسهم بالمعازف والمغنيات، يخسف الله بهم الأرض. ويجعل منهم القردة والخنازير " و المعازف: هي آلات الموسيقى...قال ابن القيم رحمه الله:"فمن لم يُمسخ في الدنيا مُسخ في قبره و لا بد"
    فماذا تنتظر بعد كل هذا أخي الكريم..ماذا تتنظرين أختي الفاضلة ..هل من توبة قبل نزول الموت و دخول القبرّ و العرض على الله جلّ جلاله..كأني أسمع الألسن تنطق و تقول:"نعم نعم تبنا إلى الله من الغناء
    ..لن تدنس آذاننا بسماعه بعد اليوم ..لن تسمع آذاننا التي وهبها الله تبارك و تعالى إيانا إلاّ خيرا"
    رسالة إلى صاحب التسجيلات الغنائية
    أخي صاحب التسجيلات الغنائية يقول الله تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ} [المائدة: 2]. وأنت بعملك هذا تناقض هذه الآية وتعمل بعكسها فلماذا يا أخي؟ هل انتهت كل الأعمال المباحة المشروعة حتى تسلك هذا الطريق المحرم؟ أما سألت نفسك يوماً ما ، لماذا غيرك يعمل في الحلال وأنت تعمل في الحرام؟ ولماذا غيرك يعمل بما ينفع الناس وما يصلحهم وأنت تعمل فيما يضرهم ويفسدهم؟ هل أنت أقل منهم؟ حاشاك ذلك ، ألا تحب أن تكون عضواً نافعاً ورجلاً مصلحاً في مجتمعك؟ لماذا ترضى لنفسـك أن تكون شريكاً وعوناً للشيطان وللمفسدين في الأرض بنشر هذه الأغاني
    الماجنة الساقطة بين المسلمين والتي هي أكبر أسباب انتشار الفاحشة والفساد في المجتمع ، ولقد توعد الله من يفعل ذلك بوعيد شديد فقال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ} [النور:19]. إنـــه والله وعيد شديد فلا تعرض نفســك له طمعاً في مال يذهب سريعاً ويبقى عذابه طويلاً.
    أخي الحبيب:
    إن الله إذا حرم شيئاً حرم ثمنه. لـذا فإن جميع ما تحصل عليه من بيع هذه الأغاني المحرمة فإنه حرام سحت لا خير فيه. قال صلى الله عليه وسلم: "كل جسد نبت على السحت فالنار أولى به" وقال صلى الله عليه وسلم: "لا يكتسب عبداً مالاً من حرام فينفق منه فيبارك الله فيه ولا يتصدق به فيتقبل الله منه ، ولا يتركه خلف ظهره إلا كان زاده إلى النار".

    أخي الحبيب:
    إن كل من يستمع للغناء يتحمل إثمه لوحده. أما أنت فتتحمل آثام جميع من يشتري منك هذه الأغاني ويستمعها ، فانظر كم من إنسان ستتحمل إثمه وذنوبه فهل ستطيق كل ذلك!؟
    إنك أخي بعملك هذا تقود نفسك إلى الجحيم وأنت لا تشعر ، فلماذا كل ذلك؟ هل هانت عليك نفسك إلى هذا الحد حتى تقودها إلى الهلاك برضاك؟ هل نسيت عقوبة الله؟ هل نسيت الموت وسكرته ، والقبر وظلمته ، والصراط ، وزلته ، هل نسيت النار وما فيها من عذاب؟ فلا تجعل أخي المال ينسيك كل ذلك ، وينسيك ربك وينسيك دينك ، وينسيك مصيرك ومآلك ، و والله إنك لأضعف من أن تتحمل شيئاً من عذاب الله. فلا تتمادى في معصيته.

    أخي الحبيب:
    إن أكثر من يستمعون إلى الأغاني لا يمكن أن يبيعوها رغم أنهم يسمعونها ، هل تعرف لماذا؟ لأنهم يعرفون أنها مهنة حقيرة لا تليق بالمسلم ولأنهم لا يحبون أن يكونوا سبباً في نشر الفساد بين المسلمين ، ولأن مكسبها حرام وهم لا يحبون أن يكون مأكلهم ومشربهم وملبسهم حراماً ، فاحرص أنت وفقك الله على أن تكون مثلهم وبادر بالتوبة إلى الله وتخلص من هذا العمل الخبيث وثق أن الله عز وجل لن يتخلى عنك وسيعوضك خيراً مما أنت فيه إن أنت صدقت النية وصدقت التوبة ، قال تعالى: { وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً* وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ}[الطلاق: 2-
    ]. وقال صلى الله عليه وسلم: "من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه".
    وفقني الله وإياك وجعلنا جميعاً ممن يسمعون القول فيتبعون أحسنه
    ..وإنني يا إخوتي من باب حرصي عليكم لن أحذركم من الداء دون أن أعطي الدواء..و لعلّ هذه النصائح الآتية تكون فيها الإفادة إن شاء الله

    ** نصائح للتخلص من الأغاني**

    للتخلص من سماع الأغاني عليك بما يلي بارك الله فيك:

    1)الإكثار من سماع الأشرطة القرآنية، وبأصوات المقرئين المجودين مثل (عبد الرحمن السديس,مشاري العفاسي ,فارس عبّاد..)وغيرهم، بحيث تتعود أذنك على سماعهم ويرتاح لهم قلبك ، ويكون هذا تغذية لإيمانك ودعماً ليقينك
    2)لا بأس بسماع بعض أشرطة الأناشيد الإسلامية التي لا تحتوي على موسيقى مع عدم الإكثار من ذلك ، فقد تجد فيها بديلاً مناسباً عما اعتدت عليه
    3)الدعاء إلى الله تعالى بأن يصلح قلبك، ويكمل توبتك مع الاستغفار..فكل ابن آدم خطاء وخير الخطاءين التوابون
    4)مجاهدة النفس .. فإن العادة مؤثرة، ويحتاج المرء لمدة حتى يتحرر من قبضتها وتسلطها وهذا لا يتم إلا بالصبر ومقاومة رغبة النفس المخالفة للخير، وستجد عقب ذلك سروراً وسعادة وإحساساً بالانتصار على النفس والهوى
    5)الإكثار من الأعمال الصالحة كالذكر، والصلاة، والبر، وصلة الرحم ، وحسن الجوار
    6)البحث عن الرفقة الطيبة والانتظام معهم في عملهم ونشاطهم ودرسهم وفقك الله وأعانك وسدد على طريق الخير خطواتك

    نأتي لدوركم الهامّ في هذه الحملة بأذن الله

    - طبعا الأول المفروض أننا نبدأ بأنفسنا يعنى لا يجوز أن نكون نستمع للأغاني و نطالب إخواننا بأن يتركوها
    - تستطيع أن ترسل رسائل و لو بالجوال
    و سيكون نص الرسالة كالتالي
    أخي الكريم إنا نحبك في الله ومن منطلق هذا الله
    أدعوك للمشاركة معنا في
    حملة حياتي بدون أغاني لها أسمي المعاني

    - نشرها بين أصدقائك علي الإيميل و تعطيهم رابط الموضوع إذا وضعته في موقع على الإنترنت
    - نشرها بين أصدقاء الدراسة والجيران وهكذا...

    و أسال الله أن يجعلكم سببا في هداية شباب المسلمين وأن يحفظكم من كل سوء..سبحانك اللهم و بحمدك أشهد ألا إله إلا أنت أستغفرك و أتوب إليك..و صلى الله على نبينا محمد و آله و الحمد لله رب العالمين
  2. BadrTec

    BadrTec عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏2 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    258
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: سلسلة وذكر

    جزاكم الله كل الخير
    وجعلنا ممن يعملون لنصرة هذ الدين

مشاركة هذه الصفحة